08‏/07‏/2009

عثرة




كلمات رائعة من صيد خواطر الإمام ابن الجوزى كلمات عميقة المعنى لا تحتاج إلى تدخل منى يقول فيها

رأيت كل من يعثر بشيء أو يزلق في مطر يلتفت إلي ما عثر به فينظر
إليه طبعاً
موضوعاً في الخلق .
إما ليحذر منه أن جاز عليه مرة أخرى أو لينظر ـ
مع
احترازه و فهمه ـ كيف فاته التحرز من مثل هذا .
فأخذت من ذلك إشارة و قلت :

يا من عثر مراراً هلا أبصرت ما الذي عثرك فاحترزت من مثله .

فإن الغالب ممن يلتفت أن معنى التفاته كيف عثر مع احترازه بمثل ما أرى .

فالعجب لك كيف عثرت بمثل الذنب الفلاني و الذنب الفلاني ؟.


كيف غرك زخرف تعلم بعقلك باطنه و ترى بعين فكرك مآله ؟ كيف آثرت فانياً
على باق ؟

كيف اخترت لذة رقدة على انتباه معاملة ؟.
و أقبح الكل أن يقال لك : بماذا ؟ و من أجل ماذا ؟ و هذا
على ماذا ؟



.. { همســهـ } ..


منقول بتصرف من مدونة أبومروان

6 حـط تـعلـيـق:

7o0or يقول...

رااائع حروف هذا الانسان تسطر بماء الذهب..
و(المؤمن لايلدغ من جحر مرتين)..
جعلنا الله ممن اعتبر بغيره ولم يجعل من نفسه عبرة للغير..
جزيت خيراً..

7o0or يقول...

اوه نسيت مبروووك ع البنر الحلو ادري (تو الناس)..
تسلم الايادي الي صممت.:^^:.

lil.D يقول...

موضوع رائع يا مستر مطوع :)
والهمسة أيضاً رائعه ..

يعطيك العافية ..

مستر مطوع يقول...

حوور ... وإياك ^-^ ... والبنر من حركات انشاد قيرل



ليل .....الله يعافيييج

x616 يقول...

كيف آثرت فانياًعلى باقي !!! ؟؟؟

صح !

هالسطور خلتني افكر,, اشكرك خيو

غير معرف يقول...

يزاك الله خييير

إرسال تعليق

كـلمـة ئـصـيـرة .. تـمحـي بلاوي كـتـيـرة