03‏/05‏/2008

يا رفيقي - العرادة و الهاجري






يارفيقي أي درب تبتغي من بعد دربي


ياصديقي أي حب صادق تشري بحبي


كيف تنسى ذكريات كان مثواها بقلبي


وتُخلّي أمنيات دونها جنات ربــــــي



يارفيقي لاتلمني كُفّ عن عذلي وعتبي


رحل الأحباب عنّي وجفاني كل صحبي


غرّت الدنيا فؤادي وانثنى عزمي وصلبي


واهماً في كل وادي غارقاً في بحر ذنبي



لاتقل قد ضاع عمري وانقضى فجر المتابي


وتوارى الناس مني وجفى كل الصحابي


وقل الحمد لمن في عفوه حسن الثوابي


وعلى الله اتكالي وإلى الله مآبــــــــي



أرأيت البعد مني وإغتراري في شبابي


والخطايا أرقتني والضياعي واغترابي


كل حلمن في حياتي عزّ عن رد الجوابي


كلها راحت متاعاً وسراباً في سرابي



هات نوّلني كف ولنعاود من قريبي


ولنعد للنور صفاً عهد ماضينا الأريبي


ياعسى الرحمن يهدي كل صبار منيبي


ويعيد الحب يُندي بالهدى قلب الحبيبي


:::::

هالنشيده من شريط ليلة وداع إللي و عبارة عن قصة واقعية


عن الأخوة تسرد بحوار قصصي عجيب



أحمد الهاجري + مشاري العرادة

اظن أنه اول دويتو بينهم

1 حـط تـعلـيـق:

غير معرف يقول...

تسلم اخوي ,, وجاري التنزيل ,,

خويتك : دزاستر

إرسال تعليق

كـلمـة ئـصـيـرة .. تـمحـي بلاوي كـتـيـرة