17‏/02‏/2008

ليلا لييلا ليلاا

أجمل نشيدة في يا رجائي اربعه بالنسبة لي
والأكثر تأثيراً


::نشيدة صلى عليك الله::
كلمات/عبدالله بن يحيى
::::
أداء وألحان/مشاري العرادة
::
صلى عليك الله يا سيد الأكوان صلى وسلم ربي يا أحمد العدنان
الحمـد لله منـا بـاعث الرســل *** هــدى بأحمـد منـا أحمـد السبـل
خير البريـة من بدو ومـن حضر *** وأكــرم الخلـق مـن حاف ومنتعل
دعوت للخلـق عام الحـزن مبتهلاً *** أفـديك فـي الخلق من داع ومبتهـل
صعدت كفيـك إذ كف الغمـام فما *** صوبت إلا بصـوب الوابــل الهطل
أعجزت بالوحي أرباب البلاغة في *** عصـر البيان فضـلت أوجـه الحيل
أرحت بالسيف ظهر الأرض من نفر *** أزحـت بالصدق منهـم كـاذب العلل
ويـوم مكــة إذ أشرقت في أمم *** يضيـق منها فجاج الوعث والسهـل
عـانوا بظل كريم العفو ذي لطف *** مبارك الوجـه بـالتوفيـق مشتمـل
فجدت عفوا بفضل العفو منك ولم *** تلمـم ولا بأليــم اللـوم والعـذل
وأصبـح الدين قـد حفت جوانبه *** بعزة النصـر واستولى علـى الملل
يا صفوة الخلق قد أصفيت فيك صفا *** صفــو الوداد بلا شوب ولا دخـل
ألست أكرم مــن يمشي على قـدم *** مـن البريـة فوق السهـل والجبـل
وأزلـف الخلـق عند الله منزلة *** إذ قيـل فـي مشهد الأشهاد والرسل
قـم يامحمد فاشفع في العباد وقل *** تسمع وسل تعط واشفع عائداً وسـل
::::::
شراب الحب يعرف بالمذاق وما كل السقاة له بساق

اذا ما عشت لا انسى إلهى به اسمو من الاخرى المراق



لـ حمود الخضر




:::







فلاش - محمد العمري



::





لخالد البوعلي






::












المونولوج والحوار حلو .. لكن النشيد ما عيبني

::



نشيدة ناقة صالح إللي نزلت في ألبوم



المنشد خالد الكثيري





والله محتاجين لهالنوع من الأناشيد
إللي تتكلم عن السيرة و قصص الأنبياء والصحابة والسلف الصالح



::



اعجبني هاللون جداّ من الفنان أيمن الحلاق



بالموسيكا
::

2 حـط تـعلـيـق:

Mohammed يقول...

أنامعاك... صلى عليك الله هي أجمل أنشودة في يا رجائي 4.. غربتي هي ثاني أجمل :-)

مشكوور على أنشودة شراب الحب.. وهي أجمل من معظم أناشيد حمووود في يارجائي 4 ( رأي شخصي جدا :-) )

مستر مطوع يقول...

ابداً أبداً لم يعجبني الخضر

إلى في جد بلطفك إللي اعتبرها

من أجمل الأناشيد ايضاً


لاحظ دخلت الخضر في الأول ومن ثم دخلت العرادة في المقطع الثاني

خييييااااااااااااال

:)

يزاك الله خير اعالكومنت

إرسال تعليق

كـلمـة ئـصـيـرة .. تـمحـي بلاوي كـتـيـرة