21‏/02‏/2007

الوحده

من زمان ما رمست عن نفسي
(عيل حق شو انا مسوي بلوق )
الوحدة
مب فريق الوحدة ويـّا مشجعيهم السودانيين الحلوين
كله يقولون
( الويحيداااااااااا )
اتكلم عن الوحدة ...
Loneliness

أول ما رديت للعين داري ودار هلي


من بعد فرقى 3 سنين


كنت اظن إني برجع لربعي حبايبي ... وعيال عمي الي كانوا


ميّيتين فيني

واصدقائي إليي ملتزم منهم واللي مش ولا بد
كنت أظن أنهم يتريوني على أحر من الجمر
كانوا كل ما أيي العين ... يرحبون بي


وكل ما اودعهم ....يتأسفون لي
فلما رجعت العين والقيت رحلي وارحت راحلتي


كانت المفاجأة

الوحدة القاتمة

المخيفة

السقيمه

المحزنة



والله لا حد عبرني
(أنا ما كنت أريد احتفالات و هيصا وزبليطا)


كل اللي بغيته حد أرمس وياه


وأطلع من الوحده
ففرضت علي الوحدة
فاستمرت هذه المأساة
سمستر كامل
4
منث
فبدأت
بوادر الصداقة
من الكلية
والبيت
و واحد من ربعي القدامى

فطلعت من البؤس الذي كنت عايش فيه


ولم أكمل الشهر الخامس


إلا ولم يعد لي الوقت الكافي لأجالسهم

أنا الآن احاول بصعوبة أن (أشخلهم ) اصطفي منهم من أصادقه


فتمنيت الوحده مرة ثانية

عجيييييييييييييييب

هيه والله إني تمنيت الوحدة

ذاك الهدوء الذي تتلذذ به خلايا مخي وأذناي

ذاك الشعور إلي يخليك في نشوة غامرة
فتعجبت


ما الذي غير المفهوم من إلى

؟

فعرفت الجواب

إنها الكلمة المكتوبه باللون البنفسجي فوق شوي
نعم
صعب إنك تعيش فحالة (أي حالة) غصباً عنك

الخطأ ما كان في الوحدة إللي عايشتها

الخطأ في إني لم أشأ أن اكون وحيد


:::....:::....:::


0 حـط تـعلـيـق:

إرسال تعليق

كـلمـة ئـصـيـرة .. تـمحـي بلاوي كـتـيـرة